إضافة رد
#1  
قديم 04-06-18, PM 08:39
.:: أمير الكُتاب ::.
~||الأديب الشاعر محسن حسني||~
الجواد البري غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 3133
 تاريخ التسجيل : 29 - 3 - 2010
 فترة الأقامة : 3035 يوم
 أخر زيارة : 02-07-18 (AM 03:44)
 المشاركات : 2,019 [ + ]
 التقييم : 1297
 معدل التقييم : الجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud ofالجواد البري has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
Icon25 جدار الموت





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








جدار الموت


من كتاب صحائف إبليس لأدب الرعب بقلمي (محسن حسني )

تتعالى الضحكات وقد إكتظ المقهى بعشرات منالرواد ما بين مشاهد للتلفاز ولاعب وأخر ينادي متعجلا لطلباته التي تأخرت ، وفيإحدى الأركان كانت هناك طاولة يجلس عليها شابان ،وقد بدت على أحدهما علامات القلقوهو يدخن بشراهة حتى إختفت ملامح وجهه خلف سحب كثيفة من الدخان.

أحمد : كتير كده يا جمال،لو مش علشان صحتك يبقى علشاني ، أنا أتخنقت !

جمال وهو يطفيء سيجارته : معلهش ، اليومين دول أنا مش مظبوط.

أحمد: خير فيه إيه ؟ أنا ملاحظ فعلا إنك متغير،أنا قلت حتى إنك حتستقر نفسيا شوية بعد ما حتنقل شقتك الجديدة !

جمال بضيق : المشكلة هي الشقة نفسها .

أحمد مستغربا : إزاي يعني ؟

جمال وقد بدت عليه علامات الفزع : الشقة بتحصل فيها حاجات غريبة .. الشقة دي مسكونة .

كانت كلمات جمال الأخيرة كافية لينظر إليه احمد بسخرية ثم ينطلق ضاحكا.

احمد ضاحكا : إنت لسه بتصدق الهبل ده ، ماحدش حيضيعك إلا أفلام الرعب اللي بتشوفها دي!

جمال بصوت متقطع : صدقني ، أنا بأسمع أصوات غريبة بتناديني وواحدة ..

يكف جمال فجأة عن الحديث إذ يشعر إنه تسرع في الحديث مع أحمد .

أحمد : كمل كلامك ، واحدة إيه ؟ واحدة ست ؟

جمال وقد إحمر وجهه : أيوة ست لابسة أبيض ،وبتطلع من الجدار.

ينطلق أحمد ضاحكا مرة أخرى : يا عم لو مش عاوزها إبعتها لي ،طول عمرك فقري !

ينهض جمال غاضباً : إنت لو مكاني ما كنتش قلت كده .

ينفجر أحمد ضاحكا وهو يرى جمال مغادرا المقهى وقد شعر بالأسى نحو صديقه ، لكنه كان يعلم جيدا إن إكتئاب صديق طفولته سيتلاشى تدريجيا مع مرور الوقت وإنه سيعود لطبيعته عاجلا .. تمر الايام وتنقطع أخبار جمال،مما يشعر أحمد بالضيق خاصة بعد لقاؤهم الأخير .. يقرر أحمد الذهاب للإطمئنان على صديقه ..يقرع احمد باب الشقة لمدة طويلة قبل أن يفتح له جمال باب الشقة ..يطلق أحمد صرخةمكتومة ..لم يكن جمال الذي يعرفه ، بل شاب هزيل شاحب كأنه جثة متحركة .. يفيق احمد من الصدمة ويمد يده ليصافح صديقه الذي اشاح بيده مطلقا ضحكات هستيرية.. ضحكات قدبثت فيه الرعب ..العديد من التساؤلات تدور في ذهنه لم يفق منها إلا على قوة هائلة تدفعه خارج الشقة ليغلق الباب بعدها بعنف .. قوة لا يمكن أن تكون لصديقه جمال اولهذا الجسد النحيل الذي رأه للتو .. يهرولأحمد في إتجاه منزل أسرة صديقه فقد يكون لديهم إجابات لتلك الأسئلة التي تتصارعفي ذهنه ..يطرق الباب لتفتح له أم جمال التي تحتضنه وقد انهمرت دموعها على كتفيه .

أم جمال : فينك يا إبني إتأخرت علينا أوي ،جمال كان نفسه يشوفك.

احمد : ما هو ده يا ماما اللي أنا جاي علشانه، جمال حالته وحشة أوي!

تقاطعه أم جمال : أهو خلاص إرتاح يا إبني ..اللهيرحمه .



أحمد وهو يرتعش : تقصدي إيه ؟

أم جمال وهي تبكي : جمال مات يا بني ودفناه من يومين .

كان قلب أحمد يدق بعنف وقد إنهمرت دموعه وعلا نحيبه، ولكنه سرعان ما أفاق وهو يتسائل إذا كان جمال قد توفى من يومين،فمن الذي فتح له باب الشقة ورأه من دقائق .. بدت القشعريرة تدب في جسده وشعور بالذنب يمزقه لإنه لم يستمع لصديقه وتمادى في سخريته ..ربما لو إستمع إليه لما وصلت الأمور إلى هذا الحد .. ما هي الأسرار التي تخفيها تلك الشقة ؟ من تلك السيدة التي كان جمال يتحدث عنها في رعب ؟ ما الذي أودى بحياة صديقه ؟.

أحمد : البقاء لله يا ماما وإعتبريني جمال ولو إحتجتي أي حاجة انا تحت أمرك.

أم جمال (باكية) : الله يخليك يا بني ،المرحوم كان بيعتبرك أخوه .

أحمد في خجل : طيب ،لو سمحتي ممكن مفتاح شقته لإن فيه أوراق خاصة بشغلي كنت شايلها عنده معلهش أنا عارف الظروف مش مناسبة.

تمضي أم جمال وتعود بعد وقت قصير لتعطي أحمدمفتاح الشقة وهي تدعو له بطول العمر، كان أحمد يجهش بالبكاء وهو يهبط درجات السلم بسرعة وهو عازم أن يجد كل الإجابات في تلك الشقة التي قضى فيها صاحبه نحبه وقد خذله بتخليه عنه وقت الشدة..يمضي مسرعا إلى شقة جمال وما ان يضع المفتاح في الباب حتى تنطلق منه صرخة قوية، إذ فتح الباب وحده وفوجيء بقوة هائلة تدفعه للداخل ..يغلق الباب بعنف .. يصرخ أحمد وهو يحاول الخروج لكن تذهب كل محاولاته سدى،كان هناك شيء مجهول يدفعه دون ان يستطع الحراك نحو تلك الغرفة ،كانت غرفة جمال صديقه وقدبعثرت محتوياتها وكأنه كان في حالة حرب في أيامه الأخيرة .. كان هناك صوت نسائي ناعم ينادي عليه .. يلتفت أحمد خلفه ولكنه لا يجد أحد ، ثم يستمر نفس الصوت فيمناداته ويتذكر كلمات جمال الأخيرة عن سماعه لسيدة تناديه بإسمه .. كان يرقد على الفراش دون حراك و عيناه شاخصة للجدار الذي أمامه وقد إنفتح لتخرج منه سيدة وقد احاطت بها هالات مضيئة مرتدية ثوبأبيض شفاف يظهر من جسدها اكثر مما يخفي ، كان جمالها كفيل بأن يسحر أقوى الرجال ولكن ليس لمن هم في تلك الظروف..تتقدم نحو احمد بدلال وتنزع عنه ملابسه وتلقي نفسها بين أحضانه عارية..كانت تغتصبه وتنتهك جسده الشاب بقوة وعنف وهو فاقد لحواسه وكأنه مكبل بسلاسل حديدية إلى الفراش .. كل ما يشعر به هو إنه ينظر لإمرأةجميلة تمارس معه الجنس من طرف واحد وهو بلا حراك ،تنهض من على الفراش لتقف بجوارأحمد مبتسمة وقد زادتها الإبتسامة حسناً وجمالاً ،ويشعر أحمد إنه يستطيع الحركة..يحاول أن يمسك يدها ولكن يدها تتلاشى بين يديه .

أحمد في دهشة : إنتي مين ؟؟

ترد ضاحكة : أنا اللي إتمنيت إني أظهرلك لماجمال كلمك عني ، إيه رأيك بقى حلوة ؟ أديني حققت لك طلبك.

أحمد في رعب : طيب حأخرج من هنا إزاي ؟

تنطلق ضحكة شيطانية وهي تعطيه ظهرها لتدخل في الجدار مرة أخرى : ومين قال إنك حتخرج من هنا تاني؟

لم تكن الكلمات هي ما بثت الرعب في قلب أحمدولكن لأن الصوت قد تغيرت نبرته وصارت أكثر حدة ..كانت الكلمات نابعة من رجل وليس إمرأة .. رجل يميز صوته بسهولة .. يهرع احمد خلفها محاولا منعها من الدخول للجدارمرة اخرى .. تلتفت إليه بعنف ولكن هذه المرة لم يكن وجهها الساحر الذي طالعه لكنهكان وجه صاحب الصوت ، صديقه جمال ..يطلق صرخة مدوية وهو يراها تختفي وقد جحظت عيناه ليسقط صريعاً بلا حراك.




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Spy****ter Firewall 2.5 جدار ناري لحماية جهازك من العبث barcal2011 .εïз.حـور البرامج والانترنـت .εïз. 1 06-07-13 PM 06:34


الساعة الآن PM 06:35


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق لموقع حور الخليج @ www.hoor-gulf.com

Security team